10 أشياء يجب أن تتواجد في GTA 6

انفجارات ضخمة, دَوي هنا وهناك, مطاردات وقيادات جنونية, مواقف حرجة وأخرى لا تخلو من الفكاهة, التخلي عن المهام الرئيسية لصالح تجسيد ما يخطر على البال: كل ما سبق هو جوهر سلسلة ألعاب Grand Thieft Auto التي عشقها الكثير من محبي الألعاب حيث امتازت اللعبة بالعالم المفتوح القابل للتدمير لدرجة أن الكثير من اللاعبين لا يعير أي اهتمام للمهام الرئيسية ويحبذ ببساطة شق طريقه في عالم التدمير والتخريب. اذن مثلما ذكرنا عالم GTA الواسع والمليء بالأشياء التي يمكنك التفاعل معها هو ما يعد ميزة أساسية لإطلاق جموحك كما يضاف الى ذلك أن خوض طور القصة يعزز لحظات الجنون والعنف التي تمر بها في اللعبة والتي يبدو أن المطورين في شركة Rockstar لا يرون أي حرج في ذلك, ونحن نوافقهم على ذلك بصراحة. تصور أن GTA قد قللت من مشاهد العنف والتدمير ؟ ستكون بلا شك في عالم مفتوح فقير بالأحداث يحمل فقط تصاميم جميلة دون إضافة أي متعبة, وهنا تنطبق مقولة “أنا الغريق فما همي من البلل”.

حتى الآن قدمت GTA كل شيء ممكن بطريقة احترافية ومثالية وهو ما يدفعنا لطرح سؤال المليون دولار: ما الذي يمكن أن تقدمه GTA 6 ؟ يتم تناقل الاشاعات هنا وهناك وحتى الآن لاشيء رسمي, وكما عودتنا السلسلة فان أي اصدار جديد سيكون أفضل من سابقه مما يجعنا متفائلين. لكن الى ما يطمع أكثر عشاق السلسلة ؟ هذا التقرير يلقي نظرة على أهم 10 مميزات وفوارق التي يجب اضافتها في GTA VI, وان لم تتحقق فسنصبح تماما مثل بطلنا Trevor Philips.
تم اصدار Grand Thieft Auti V في عام 2013 أي بعد 17 سنة بالضبط من اصدار لعبة الأولمبياد الشهيرة International Track and Field على البلايستيشن الأصلي, في هذه اللعبة كان النقر (بمعنى الضغط المتقطع) على زر الجري يمثل أهم شيء في أسلوب اللعب مما أساء له. ومثلها مثل GTA فهناك عدة ألعاب شبه أولمبية موجودة مثل سباقات التريثيلون المختلفة, وفي هذه الأخيرة مازال يتحتم على اللاعبين النقر باستمرار على زر الجري لزيادة السرعة أكثر. هذا بالتأكيد يعد ميزة سلبية قديمة الطراز موجودة في أسلوب اللعب والتي يجدر التخلي عنها نهائيا مع الاعتماد على نهج تحكم بسيط, تماما كما هو موجود في سائر الألعاب الأخرى. ستجد العديد من عشاق السلسلة يعانون آلاما في أصابعهم جراء النقر باستمرار على زر واحد في ذراع التحكم لفترة طويلة, بالتأكيد هناك طريقة أحسن لتغيير هذه النقطة ! في GTA VI سيكون كرما شديدا من المطورين أن يخصصوا ببساطة زرا للمشي, زرا للركض, وزرا للعدو السريع, حينها يكون مجرد الضغط على زر واحد كافيا لكي تجري الشخصية التي يتم التحكم بها. مشاهدة الشخصية مرهقة في نهاية السباق لن يكون مشكلة, لكن ارهاق أصابعك من أجل المرتبة الأولى هو فعلا مشكلة !
قامت لعبة GTA III بتجسيد مدينة Liberty City بفن تصور طبيعي ثلاثي الأبعاد, Vice City تم تصميمها لتضاهي أيام الثمانينيات في مدينة Miami أما GTA San Andreas فقد كانت بلا شك لعبة الموسم منذ لحظة اطلاقها سنة 2004, البعض من عشاق اللعبة صرح بأنه يريد من شركة التطوير العودة التي تجربة عالم Vice City لكن بالتأكيد مع نسخة أحدث وأجمل, وهناك فئة كثيرة من عشاق اللعبة يرون بأن الوقت قد حان من أجل الانتقال الى عالم ومدينة جديدين. على مر السنوات كانت الشائعات تنتشر بأنه في يوم ما ستقدم انا شركة Rockstar إصدارا من لعبة GTA تدور أحداثه في مدينة لندن, بالطبع, GTA: London 1969 قد حققت هذا سابقا لكن من منظور عكسي أو ترتيب مقلوب. فاذا كان هناك شيء واحد أصبح فقط فهو أن عشاق سلسلة GTA ينتظرون بشغف ليروا ما بإمكان المطورين وفريق العمل فعله مع موقع جديد كليا تدور فيه أحداث اللعبة. كل شيء يبدو منطقيا كما أن تحقيق ما سبق سيمثل دفعة للأمام بالنسبة للسلسلة. مدينة San Andreas في GTA V كانت غاية في الروعة لكنها الآن في طريق الانقراض, وان لم تصل بعد لهذه المرحلة فبالتأكيد Liberty City وVice City قد وصلا. رؤية بيئة جديدة سكون بلا شك تطورا هائلا وهذه الفكرة البسيطة يمكن تجعل من لعبة GTA VI لعبة العام بامتياز.
لطالما كان هناك شيء مميز حول ميزة تعدد الشخصيات المحورية الثلاث والتي قدمت الكثير لأسلوب اللعب بالإضافة الى القصة. من الواضح أن هذه الميزة هي ما أكسبت اللعبة معدل مبيعات خيالي حيث لم نشهد نظام تعدد الشخصيات هذا في أي من أجزاء GTA السابقة. القدرة على التغيير والانتقال ما بين Michael, Franklin و Trevor لاقت ترحيبا وقبولا شديدا, وبالتأكيد لم يأخذ منا الكثير من الوقت حتى نتعرف على شخصيتنا المفضلة (ومن لم يفضل Trevor ؟). هذا كان أبرز تغيير ملحوظ في GTA V, كل شخصية يتم التحكم بها قدمت شيئا مختلفا ورائعا للاعبين, في GTA VI لا نقاش بأن هذه الميزة يجب أن تكون موجودة. فهي رهان فائز من الآن. لكنها لم تكن كذلك قبل اصدار لعبة GTA V حيث سادت تخوفات بأن امتلاك ثلاث شخصيات أساسية سيخلط بالعلاقة التي ستكون لاحقا بينهم وبين اللاعبين, لكن النتيجة كانت مغايرة بفضل Rockstar التي وجدت التوليفة المناسبة للربط بينهم بشكل متناسق. لكن لا توجد مثالية في الحكم على ألعاب الفيديو, حيث نادت بعض الأصوات سابقا بضرورة عودة Rockstar الى نظام الشخصية الواحدة, لكن بالتأكيد هي مجرد أصوات خافتة تنادي وسط أهازيج تؤيد الفكرة المتبعة وأظن أن عشاق هذه الميزة بإمكانهم الارتياح لأن Rockstar لن تتخلى عنها. في GTA VI نمط تعدد اللاعبين سيكون ضمن سلسلة الإضافات المرحب بها.
سرقة البنوك في GTA V كانت ملائمة تماما لصلب القصة الرئيسية, لكن هذا لكن يكون بالضرورة محور القصة في الإصدار القادم, ببساطة وجود نفس عمليات السطو القديمة لن تكون كافية وطبعا لن ترضي الكثيرين, لكن هذا لا يعني بأنه يجب التخلي عنها نهائيا ورميها بعيدا, بل على العكس, المزيد من هذه العمليات يجب أن تحتويه اللعبة. جوهر GTA هو بالأخص عن تلك اللحظات الخالدة التي يمكنك مشاركتها مع الأصدقاء وتذكيرهم بها, ” هل تذكر تلك اللحظة عندما رأينا ذلك اللاعب حصل على 5 نجوم في مستوى الخطر, سرق طائرة نفاثة ثم قفز باستعمال المظلة لحظات فقط قبل أن يصطدم بالجبال؟ ليقرر لاحقا الاختباء ما بين الهضاب مواجها خطر الحياة البرية من جهة وخطر أن يتم القبض عليه من جهة أخرى”. بالفعل هو عالم لانهائي وما سبق مجرد فكرة بسيطة من بين ملايين الأفكار بفضل نظام اللعب هذا الذي يسمح لك بتجسيد أفكار وقصص خاصة بك. لا يوجد أي سبب يمنع مضاعفة هذا النوع من الجنون. كما يبدو أن Rockstar نفسها تحب وضع المهمات التي تمزج بين الأكشن الكلاسيكي وعالم الانفجارات وتبادل النيران, وجود كل ما سبق من عمليات مبتكرة ومثيرة سجعل من GTA VI لعبة قوية وجريئة.
 مهمات “الغرباء والاستثنائيين” الموجودة في GTA V هي نفس من نفس نظام لعبة Red Dead Redemption, وفد تم التعامل جيدا مع هذه المهمات الجانبية وجعلها ممتعة وليست مجرد مهمة تنجزها لغرض الانتهاء منها, كما تم دمج بعضها ضمن المهمات الرئيسية. بالإضافة لهذه المهمات هناك ميرة لا يعلمها الكثير من عشاق سلسلة GTA وهي وجود أحجيات وألغاز بامكانك حلها حيث تنتظر هناك العديد من المتعة. واحدة من أجمل الأحجيات العالقة في الأذهان في Grand Thieft Auto V هي المتعلقة بمطاردة القاتل المتسلسل والمعروف بلقب “القاتل اللانهائي” واسمه الحقيقي Merle Abrahams, هذا الأخير لم يتم رؤيته أبدا في اللعبة لكن حضور اسمه يبعث على التشاؤم لكنها كانت مغامرة سحرية حين تحاول البحث عن مزيد بخصوص هذا القتال المتسلسل. وبالعودة الى عنواننا فهذا بالتأكيد شيء تحتاج GTA VI أن تتوفر عليه. غالبا في GTA V هناك الكثير من الأشياء التي تستطيع التفاعل أكثر من تلك التي لا تستطيع والأولى هي من تجدها في خريطة اللعبة. ماذا لو أضافت GTA VI المزيد من الأحداث العشوائية ؟ اليكم فكرة أخرى, ماذا لو جعلت من الأحداث العشوائية مرتبطة باللعبة حيث تنجزها باعتبارها كان مخططا لها الإنجاز, هذا سيجعل من الللعبة تلامس جانبا من الواقع, لاحقا عشاق اللعبة سيكون لديهم المزيد من القصص لسردها وربما تكون فريدة من نوعها حتى.
عشاق اللعبة الحقيقيون فقط من يعرفون فرقة موسيقى الروك هذه والتي صادفنا ظهورها أول مرة في جزء GTA Vice City. في الحقيقة هذا يعد حنينا الى الماضي ليس الا, صحيح أن فرقة Love Fist تحتاج لأن تتواجد بشكل ملائم في جوهر القصة حتى يكون لها حضور قوي لا لسبب سوى أن هذه الأخيرة كانت من أبرز ما ميز الأجزاء السابقة لسلسة GTA خاصة GTA Vice City. رغبتنا هذه قد تتحقق اذا دارت أحداث الجزء القادم في مدينة Vice City عندها قد نرى مجددا Jezz Torrent ورفاقه المجانين يعزفون مجددا. كانت هناك بعض التلميحات القليلة في أجزاء GTA الأخيرة التي تشير للفرقة مثل الملصقات, الإعلانات والملابس التي حملت رمز أو صور الفرقة لكن ما عدا هذا فقد كان هناك افتقاد كبير للفرقة لمدة طويلة تجاوزت السنوات. فرقة موسيقى الميتال الاسكتلندية هذه وبالرغم من كونها خيالية الا ان لها بالفعل العديد من الألحان الجميلة والمناسبة لجو اللعبة ولذلك فعودتها في جزء GTA VI سكون مرحبا به وحتى لو افترضنا أن الأحداث لن تدور في مدينة Vice City فهذا لا يعني فرقتنا المحبوبة ليس بإمكانها الظهور. Rockstar قامت سابقا بإعادة شخصيات قديمة مثل Ken Rosenberg و Kent Paul من جزء Vice City الى جزء San Andreas. إعادة الشخصيات القديمة يضيف رونقا خاصا يجعل التعود عليها سهلا, لماذا اذن لا تمنح الفرصة لفرقة Love Fist ؟ اذا كان الأمر مستحيلا على الأقل أضيفوا لنا أغنيتهم الجميلة Dangerous Bastard الى محطات الراديو الخاصة باللعبة.
لما أطلقت نسخة GTA V على الحساب, أصيب أصحاب أجهزة PS4 وXbox One بالغيرة الشديدة وذلك بسبب أن نسخة الحاسب احتوت على شيء إضافي للعبة وهو محتوى Director Mode. هذه الإضافة الضخمة تمكن اللاعبين من التحيكم بأي شخصية يريدونها سواء شخصيات GTA V الثانوية أو وجوها مبتكرة أو حتى التحكم بحيوانات أو كائنات فضائية, كما هناك إمكانية أن تضيف لهم سياق الكلام الذي تريد منهم نطقه. يمكنك هذا المحتوى الإضافي أيضا من اختيار أي عملية سطو أو مهمة جانبية لكي تلعبها كما يتيح لك فرصة التنقل المباشر الى أي مكان تريده على الخريطة. Rockstar أصدرت هذا المحتوى في سبتمبر الماضي مما يعني أن محبي اللعبة مضى عليهم أشهر قليلة فقط منذ أن في اقتناء هذا المحتوى ومنه المباشرة في شغب وفوضى مستخدمين كل ما يحلو لهم من أسلحة وأدوات, هذا بالضبط ما يجب أن يأتي مع GTA VI. المغزى الحقيقي من هذه الإضافة هي أن تبدع في ابتكار قصص خاصة بك في عالم GTA الواسع, يمكن تشبيه ذلك بانشاء عوالم صغيرة من عالم كبير. تصور أن هذا المحتوى تواجد في أجزاء GTA السابقة ؟ حتما فاننا الآن سنرى ملايين التعديلات الجميلة التي أدخلها اللاعبون. أخيرا وجب التنويه أن هذا بعض إضافات هذا المحتوى انتهت بشكل مخيب, الاحساس الأسوء كان عدم إضافة مزيد من الأحداث العشوائية الى اللعبة (تحدثنا عن هذا من قبل) أو إيجاد ألغاز جديدة, كان بالإمكان أكثر مما كان ! كان لابد أن يشمل المحتوى مميزات أكبر وأفضل لكنه يبقى إضافة جميلة -ان وجد- في GTA VI.
بالحديث عن ذلك, قامت Rockstar بالعمل على فكرة القيادة الجوية في ألعابها على مر السنين, هل تذكر ذلك الإحساس الجميل الذي راودك حين قمت بقيادة أول مروحية في لعبة GTA: Vice City ؟ أو تلك الاثارة المصاحبة لقيادة طائرة نفاثة في GTA: Sand Andreas كل هذه الأحاسيس مازال يحتفظ بها عشاق اللعبة الى يومنا هذا والسبب في ذلك أن القيادة الجوية في كل أجزاء اللعبة لم تكن مجرد تمضية وقت بل كانت ذات خيارات متعددة تتيح لك القيام بأمور جنونية. هذا ما يجب أن تكون عليه الأمور ! لكن من الجيد أن نرى بعض التنوع في المهمات عندما يتعلق الأمر بهذه المركبات, صحيح أنه تم استخدام الطائرات في بعض مهام الإصدار السابق لكنها تحسها أن وجدت لغرض الوجود لا أكثر وليس مهمة رئيسية بعناصر كاملة. GTA VI ستكون الموعد لإعادة الأمور لنصابها من خلال إعطاء محبي اللعبة فرصة لاطلاق عنانهم “الجوي”. كانت هناك شائعات تقول بأن GTA VI ستدور أحداثها في أكثر من موقع, اذا كان صدقت الاشاعات لماذا لا تكون الطائرات وسيلة نقل بين هذه المناطق البعيدة ؟ بالتأكيد سيزيد ذلك من الانفتاح على عالم اللعبة يجعلك تحس بالأجواء من فوق المدينة. وسواء أضيفت المزيد من المهمات الجوية الى GTA VI او لم تضف, ستبقى المهمات المتعلفة بالطائرات, النفاثات والمروحيات رائعة جدا.
يقول البعض أن لعبة GTA IV كانت لعبة جيدة من كل النواحي حيث تميزت بالعديد من العناصر الايجابية وقد ظهر ذلك حتى على أجهزة الجيل القديم, مع ذلك هناك أصوات قالت بأن نبرة اللعبة كانت جادة وعدوانية وأن أسلوب اللعب تميز بالعنفوانية وهو شيء لم يتعود عليه عشاق Grand Thieft Auto منذ وقت طويل. قصة بطل اللعبة Niko Bellic كانت حادة ولا تخلو من العدوانية حتى ظننا أننا Rockstar تتوقف عند هذا الحد, لنتفاجأ فيما بعد بما كان يعد عنوانا لكل ما سبق, انه Trevor Philips. بالنسبة للكثير, فقد جسد Trevor الشيطان الداخلي الموجود في كل عاشق للعبة. كل شيء متعلق به كان يوحي بالشراسة والعدوانية بداية من مسكنه المتواجد في منطقة صحراوية بعيدا عن مدينة Los Santos. يظهر Trevor بأسلوب الشرير اللامبالي والمعتاد على الجريمة كما أنه شارك رفقة Michael في عدة عمليات سرقة. قضى Trevor فترة تكوين سابقة في الجيش مما أكسبه براعة في قيادة الطائرات النفاثة. تم العمل جيدا مع شخصيته ليظهر كالعدو اللدود لصديقه Michael بينا كان مثل صديق المشاكل لصديقه Franklin. مما لاشك فيه أنه يجب على Rockstar استكمال تقاليدها المعروفة في ابتكار شخصيات مجنونة وشريرة لأن هذا ما تجيده الشركة أكثر من أي مطور آخر, حتى عندما قامت Rockstar بتخفيض حدة الشخصيات سابقا أدى ذلك الى عزوف العديد من اللاعبين وهو ما يسبتعد أن يحدث في GTA VI لأن عشاقها اعتادوا على اللحظات الخارقة للعادة من طرف الشخصيات المجنونة والاستثنائية وأصبحوا مهتمين بكل التفاصيل الصغيرة الخاصة بهم.
أساليب أو أكواد الغش كانت أكثر ما يميز أجزاء GTA السابقة لكنها غرقت في رمال النسيان على مؤخرا. نظام الغش هذا يتذكره الكثيرون خاصة الفئة العمرية التي عايشت أجزاء San Andreas وVice City. الضغط على ترتيب معين للأزرار لتجد دبابة أو مروحية أمامك كان شيئا مميزا ومن يدري لربما تكون ميزة رائعة في GTA VI. من الواضح أن بعض أساليب الغش متعلقة بالقرار النهائي للمطورين وتفسير ذلك أن هناك جدال قائم حول أن نظام الغش هذا فيتفق البعض أنه يفسد المتعة الحقيقية لتجربة أطوار اللعبة فيما يقول البعض الآخر أن جوهر لعبة GTA هي إعطاء اللاعب الحرية لفعل ما يريد متى يريد, والحقيقة من منا لا يستمتع مثلا بالتنقل المباشر على متن مروحية في ثوان. أسلحة لانهائية, فتح جميع المعدات المغلقة في لحظة, مركبات طائرة, مناعة ضد الرصاص … والمتعة لا تنتهي. تواجد خيار يسمح لك باستعمال أساليب الغش حتى وان كان ذلك على حساب طور القصة الحقيقي سيضيف حافزا أكبر لتجربة اللعبة, أيضا سيجد الكثير رغبة كبيرة لإنهاء جميع المهمات الموجودة بدل مجرد القيادة هنا وهناك محاولين تجنب الحوادث التي تسبب خسارة الأموال, لذلك مع هذا النظام أطلق العنان لجنونك ولا تتوقف, قم بانفاق الكثير من المال حتى على أشياء تافهة لأن مجرد كبسة أزرار كافية بأن تجعلك مليونيرا.


لا يوجد تعليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *